فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
جامعة القدس تمثل فلسطين في إجتماع منظمة comsats العالمية فلسطينية تستقبل خطيبها بمنزل من راتبه بعد 16 عاما في الأسر صندوق ووقفية القدس يعقد اجتماعاته السنوية ويوقع حزمة جديدة من المشاريع التنمية جامعة القدس تحتضن الحفل السنوي لصندوق اقراض ومنح الطلبة المقدسيين توزيع اخطارات هدم في بلدة العيسوية متطرفون يدعون لاقتحام الاقصى مستوطنون يغلقون باب مسجد بالقدس بعد 37 عامًا: إعادة رفات الجندي الإسرائيلي زخاريا باومل أحد مفقودي معركة السلطان يعقوب جامعة القدس تستضيف أرملة المفكر الراحل إدوارد سعيد وتعرض فلماً عن حياته قريبا من الأقصى.. "الديسي" مسجد صامت يندر رواده القدس في العهد الايوبي جامعة القدس تعقد مؤتمرها التربوي الثالث "المعلم في عالم تتداخل فيه القيم". جامعة القدس تحصد المركز الأول على مستوى الجامعات الفلسطينية في مسابقة "هالت برايز العاهل الاردني يلغي زيارته لرومانيا نصرة للقدس مركز دراسات القدس في جامعة القدس يفتتح معرض القدس توحدنا‎

الموت يهدد حياة 15 أسيرا مصابين بالسرطان

بتاريخ الأحد 22/3/2015

هُنا القدس | قالت جمعية الأسرى والمحررين "حسام" بأن خطر الموت بات يهدد حياة (15) أسيرا أصيبوا بمرض السرطان من بين ما يقرب من (1500) أسير مريض داخل سجون الاحتلال.

وأضافت الجمعية أن هذا العدد يشمل حالات الأسرى المصابين بمرض السرطان المكتشفة فقط ، وأن هناك عددا من الأسرى المصابين بأورام مختلفة لم يتم تحديد نوعها إذا ما كانت خبيثة أم حميدة وذلك بسبب مماطلة إدارة السجون في إجراء الفحوصات الطبية لهؤلاء الأسرى.

ولفتت الجمعية إلى إمكانية وجود حالات مجهولة وغير معلنة من الأسرى المصابين بالسرطان يتكتم عليها الاحتلال حتى لا يؤلب عليه المجتمع الدولي والمؤسسات الحقوقية، مشيرة إلى أن انتهاج سياسة الإهمال الطبي بحق الأسرى المرضى يسهم في عدم الكشف عن هذا المرض الخطير، الأمر الذي ينذر بحدوث كوارث صحية قد تتسبب بسقوط شهداء في صفوفهم.

وعزت الجمعية انتشار الأمراض الخبيثة في سجون الاحتلال إلى بيئة السجون غير الصحية وانتشار أجهزة التشويش بالقرب من غرف وأقسام الأسرى، إضافة إلى أجهزة الفحص والتفتيش الالكترونية المتواجدة على بوابات السجون والأقسام والتي تبث إشعاعات سامة يتعرض لها الأسرى بشكل دائم وغيرها من العوامل التي من بينها قرب عدد من السجون والمعتقلات من مفاعل ديمونة وصحراء النقب التي يتم دفن النفايات النووية فيها.

وأوضحت أن من أخطر حالات الأسرى المصابين بمرض السرطان ووصلت إلى مراحل متقدمة من المرض هم الأسير معتصم رداد من سكان طولكرم والذي أجرى عدة عمليات جراحية لاستئصال أمعائه التي تآكلت بسبب المرض، والأسير "يسرى المصري" من غزة والذي يعاني من ورم خبيث في الغدة الدرقية، ويشتكى من آلام شديدة في جميع أنحاء جسده، ويصاب بحالات متكررة من ضيق التنفس والغثيان والهزال والإرهاق الشديد بالرغم من إجرائه عملية جراحية لاستئصال الورم في ديسمبر عام 2013 .

وأشارت الجمعية إلى أن الاحتلال يخالف كافة المواثيق الإنسانية والدولية في استمرار اعتقاله لهؤلاء الأسرى وغيرهم من الأسرى المصابين بأمراض خبيثة ومزمنة ولاذين يتهددهم الموت في أي لحظة ولأنهم لا يشكلون أي خطر يذكر علي دولة الاحتلال .

وناشدت الجمعية المجتمع الدولي القيام بمسؤولياته القانونية والإنسانية تجاه حقوق الأسرى المرضى وفقا لما نصت عليه المواثيق والقوانين الدولية، مشيرة إلى أن الحل الوحيد لقضيتهم هو سرعة الإفراج عنهم ليتسنى متابعة علاجهم وإنقاذ حياتهم.

وكالات

التعليقات