فايندر - تحقيقات صوتية محافظات أخبار القدس تحقيقات هنا القدس شؤون الأسرى تقارير خاصة مقالات ومدونات صحافة إسرائيلية تكنولوجيا من هنا وهناك صحافة المواطن رياضة رياضة - عربية رياضة - عالمية جامعة القدس منوعات منوعات - صحة منوعات - ثقافة وفن ناس من القدس القدس تيوب صحافة المواطن - تقارير اذاعية من نحن اتصل بنا
أخر الاخبار
فلسطينية تستقبل خطيبها بمنزل من راتبه بعد 16 عاما في الأسر صندوق ووقفية القدس يعقد اجتماعاته السنوية ويوقع حزمة جديدة من المشاريع التنمية جامعة القدس تحتضن الحفل السنوي لصندوق اقراض ومنح الطلبة المقدسيين توزيع اخطارات هدم في بلدة العيسوية متطرفون يدعون لاقتحام الاقصى مستوطنون يغلقون باب مسجد بالقدس بعد 37 عامًا: إعادة رفات الجندي الإسرائيلي زخاريا باومل أحد مفقودي معركة السلطان يعقوب جامعة القدس تستضيف أرملة المفكر الراحل إدوارد سعيد وتعرض فلماً عن حياته قريبا من الأقصى.. "الديسي" مسجد صامت يندر رواده القدس في العهد الايوبي جامعة القدس تعقد مؤتمرها التربوي الثالث "المعلم في عالم تتداخل فيه القيم". جامعة القدس تحصد المركز الأول على مستوى الجامعات الفلسطينية في مسابقة "هالت برايز العاهل الاردني يلغي زيارته لرومانيا نصرة للقدس مركز دراسات القدس في جامعة القدس يفتتح معرض القدس توحدنا‎ اصابات في سقوط صاروخ على منزل في مستوطنة "مشميرت" شمال "تل أبيب"

مقدسي يروي كيفية اعتقاله والتنكيل به

بتاريخ الاثنين 2/3/2015

هُنا القدس | أفادت محامية هيئة شؤون الأسرى والمحررين شرين عراقي، أن الاسير المقدسي محمد نصري عزام "24" عاما، روى لها حكاية اعتقاله والتنكيل به بطريقة وحشية لحظة اعتقاله في نهايات العام المنصرم.

وذكر عزام، والموقوف منذ اعتقاله بتاريخ 26/11/2014، حكاية اعتقاله والتنكيل به على يد قوة "دفدوفان" وكلابهم البوليسية بطريقة وحشية من امام منزله، حيث اقتحمت بيتي حوالي الساعة الرابعة بعد منتصف الليل، وفتشوا المنزل بطريقة استفزازية بعد أن حطموا البوابة الرئيسية، وقام جندي بدفعي وضربي بالبندقية على ظهري" .

ويكمل: " قام الجنود بإطلاق أحد الكلاب باتجاهي، وانقض الكلب علي وعضني في كتفي ويدي اليسرى، ولم يتحرك المجندين وأبقوا الكلب ينهشني، وانتظروا ما يقارب ال 10 دقائق، وبعد تلك المدة قام مجندين اثنين بأبعاد الكلب عني، وقيدوا يداي بالحديد بعد أن مزق الكلب جميع ملابسي وبات الدم ينزف من كتفي بغزارة".

ويضيف:" اقتادوني حوالي الساعه الخامسة تحت البرد والمطر الى عوفر، وابقوني 12 ساعه في غرفة الإنتظار، لم يقدموا لي الطعام طوال تلك المدة، اضافه الى انهم لم يفكوا السلاسل عني نهائيا، ورفضوا ان اخرج للمرحاض، فاضطررت للتبول في "قنينه" كانت في الغرفه، وكان النزيف مستمرا".

ويذكر عزام، "بأنه نقل بعد ذلك حوالي الساعة الثانية عشر بنقلي لداخل السجن دون التحقيق معي، لكن الغدارة رفضت قبل أن يتم تحويلي لمشفى هداسا، وبعد أن دخلت المشفى الساعه الثانية ليلا، قام الطبيب بالكشف على جرحي دون ان يداوييني او يعطيني أي علاج أو حتى تعقيم الجرح من اسنان الكلب او وضع شاشه على الجرح، فقط نظر للجرح وأمر باخراجي من المشفى".

ويكمل: "رجعت للسجن حوالي الساعه الرابعة بعد منتصف الليل ودخلت السجن، وتم تمديد اعتقالي مده 6 أيام وهناك في عوفر بقيت ما يقارب الشهرين، ومن ثم تم نقلي إلى سجن مجدو، ولا أزال موقوفًا فيه حتى اليوم".

وقالت المحامية عراقي، إن هذا الاعتقال هو الاعتقال الثالث للأسير، حيث أنه تم اعتقاله في عام2004 وتم الحكم عليه مده 13 شهرًا ونصف، وفي عام2009 كان الاعتقال الثاني حيث تم اعتقاله مده 4 شهور.

 

التعليقات